فريق “نهضة بركان “يستمر في استفزازاته و”اتحاد الجزائر “ينسحب

تستمر استفزازات الفريق” بركان” بقميصه الذي يحمل خريطةوهمية للمغرب تضم أراضي الصحراء الغربية المحتلة و التي بسببها لم تجرى المباراة التي كانت مقررة بين نهضة بركان و “اتحاد الجزائر” ، لحساب إياب الدور نصف النهائي لكأس الكونفدرالية الافريقية .

للإشارة أنه في لقاء الذهاب، الأحد الفارط بملعب 5-جويلية الأولمبي، رفض لاعبو نهضة بركان الدخول إلى أرضية الميدان على الرغم من دخول لاعبي والطاقم الفني لفريق اتحاد الجزائر.

 و كان هذا  ظاهر ا ذلك في الاجتماع التقني لمباراة، يوم السبت، حيث احتج مسيرو نادي اتحاد الجزائر بشدة على الأقمصة التي قدمها نهضة بركان، معتبرين إياها استفزازا صارخا وخرقا واضحا للوائح الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم (الكاف) والاتحاد الدولي (الفيفا).

وعقب هذه المجريات ,قررت الكونفدرالية الإفريقية اعتبار أبناء “سوسطارة” منهزمين على البساط ب(3-0) والإبقاء على لقاء الإياب، لتتخذ إدارة “الاتحاد” قرار اللجوء إلى محكمة التحكيم الرياضي (التاس) بلوزان بسويسرا، معتمدة في شكواها على قوانين الكاف و الفيفا التي تنص على عدم استعمال رسائل سياسية و دينية في مباريات كرة القدم.

من جهتها،اكدت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم (الفاف) مساندة اتحاد الجزائر في هذه القضية، حيث أودعت الخميس الماضي، ملفا على مستوى محكمة التحكيم الرياضي بلوزان (التاس)، بهدف إلغاء قرار الهيئة الكروية القارية، التي تعتبر ممثل الجزائر خاسرا (3-0) في مقابلة الذهاب.

وينص القانون 4 للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) المتعلق ببذلات الفرق على أن “البذلة لا تمثل أي شعار, كتابة أو صورة ذات طابع سياسي, ديني أو شخصي.

وان اللاعبون ممنوعون من إظهار شعارات, رسائل أو صور سياسية, دينية أو فردية أو إشهارية في البذلة الداخلية, باستثناء شعار الشركة التي تصنع الألبسة. وفي حال مخالفة القوانين فستتم معاقبة اللاعب و/أو الفريق من طرف منظم المنافسة أو من الاتحاد الوطني أو من قبل الاتحاد الدولي (فيفا)”.

وحسب المادة 50 من الميثاق الأولمبي (الفقرة 2) فإن “أي شعار أو دعاية سياسية, دينية أو عرقية, غير مسموح بها في مكان أو موقع أو أي منشأة أولمبية”.

Exit mobile version